الإثنين 25 مايو 2020 الموافق 03 شوال 1441 , 07:12 صباحا
الرئيسية » المقالات

” النماص اليوم ” .. و مفخرة العشر سنوات – بقلم الكاتب أ. جاسر سعد العمري

18 مايو, 2020 2 تعليقان
 
 
على الصعيدين المحلي و الإقليمي؛ برزت " صحيفة #النماص_اليوم " كأولى صحيفة إخبارية تختص بأخبار ( محافظة النماص )، فكان لها السبق في نقل التغطيات الإعلامية، والأخبار الاجتماعية - بالدرجة الأولى -.
 
وقد حرصت الصحيفة وإدارتها الموقرة بإشراف  أ. محمد بن غرمان العمري، على هذا الجانب - الاجتماعي -؛ كونه يُعد من أهم الجوانب التي يجب العناية بها لدى "المجتمع النماصي" ؛ فحمّل هذا الأمر تحدياً كبيراً، ومسؤولية عظيمة على عاتق ( إدارة الصحيفة ومنسوبيها ) ، واجتهد الزملاء على أن تكون مهام الصحيفة مجملة في :
تقصّي الحقائق، واستقاء المعلومة من مصدرها، وإعطاء مساحة كافية للتعبير عن وجهات النظر المختلفة - وعدم إقصاء الآراء -، واجتذاب الكتّاب من أبناء المحافظة ومن خارجها، والتعاون مع الأجهزة الحكومية ذات الصلة - منذ تدشين الصحيفة في "مقر محافظة النماص"- وعرض عدد من اللقاءات مع بعض قيادات الوطن، ثم استقطاب الأقلام المؤثرة وطرح ما يخدم الوطن والمواطن بالدرجة الأولى.

وكذلك فتح المجال مع القطاعين العام والخاص، برعاية المهرجانات والمبادرات والأنشطة الصحية والرياضية والملتقيات الدعوية، إضافة إلى الإعلانات المجانية الهادفة، والترويج للسياحة الداخلية، ودعم المواهب المختلفة.

الكلام يطول عن عقد من الزمان صالت فيه " صحيفة النماص اليوم  " وجالت، حتى سارت " الصحيفة " حديث المجتمع، و لسان إعلامه الأبرز .

* شكراً للمشرف العام على " صحيفة النماص اليـوم ".
* شكراً لمجلس إدارة الصحيفة ومنسوبيها الكرام.
* شكراً لمراسلي ومحرري ورسّام الصحيفة.

* شكراً لكتّاب الصحيفة الكرام من أبناء المحافظة وخارجها.
* شكراً للمتعاونين والمتضامنين وداعمي الصحيفة.
* شكراً لمتصفحي الصحيفة وجمهورها الكريم.

وهذا كلّه من باب شكر من يستحق الشكر، واحتفاء بمرور ( عشرة أعوام ) على تدشين " الصحيفة ".
نسأل الله أن يرزقنا وإياكم القبول في القول والعمل، وكل عام وأنتم بخير.

 


التعليقات

2 thoughts on “” النماص اليوم ” .. و مفخرة العشر سنوات – بقلم الكاتب أ. جاسر سعد العمري

  1. الصحيفه ممتازة ولكن تحتاج لتفعيل حساباتها في السوشل ميديا مع الشكر لكل العاملين في الصحيفه واخص بالشكر الاخ محمد جابر اللي عرفنا على الصحيفه و حببنا فيها

  2. بارك الله في جهودكم كل يوم والصحيفة للافضل. كل هذا ب فضل الله ثم ب فضل طاقم الاداره والكتاب المتميزين
    مشكور جاسر على هذه الكلمات المحفزه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*