السبت 25 يناير 2020 الموافق 30 جمادي الاول 1441 , 15:07 مساء
الرئيسية » المقالات

اعرفوا عدوكم يامن تجهلونه – بقلم الكاتب د. عمر بن غرامة العمروي

8 يناير, 2020 لا تعليقات

 

ظهرت اسرار وخفايا الشواذ الجرب، من المجوس واذنابهم من العرب في بلدان المعمورة، عند موت قائدهم وحبيبهم، ( قاسم سليماني )الذي سموه شهيدا، وهو مجوسي فارسي مشرك لا دين له، ولا الا ولا ذمة له، ولكن لا غرابة من اقوالهم، فقد سبقوا هذا القول بقولهم : ان ( مناحن بيقين ) رئيس وزراء اسرائيل حين مات شهيداً .

وهذا اكبر برهان على ان كل من اطلق على سليماني الشهادة فهو مثله في عقيدته وسلوكه، ومنهجه ومخططاته، وكل منهم ظهرت حقيقته ، وعرفت نواياه ومسيرته، وتبينت خفاياه وسوءاته، وهذه الحوادث فضحت اخبارهم، وكشفت عوارهم واستارهم، واشتد غيضهم وظهر فيضهم، وعلا نعيقهم، ونباحهم، وعبثهم، ونهيقهم، حزنا على فقيدهم الحقهم الله به، وسيحشرون معه ان شاء الله كما ثبت في الحديث.

والعجب ليس من الفرس والمجوس فهم مشركون، وانما العجب من حكام قطر المستعمرين، الذين حزنوا على قائدهم وحامي ملتهم وبلادهم، واخونجيتهم المنبوذين، فقلبوا علم بلادهم من اللون العنابي الى اللون ( الأسود ) الماً وحزنًا، على سليماني، ومثلهم اهل قطاع غزة المنبوذين، واتباعها في الضفة من الفلسطينيين، وغيرهم من الموالين المتبجحين، خابوا وخسروا جميعا، انهم اعداء الملة والشعوب والدين.

تذكروا واسألوا ايها الناظرون في مقالي هذا، فلن ننسى نحن السعوديون، الم يمنع أوليك صلاة الغائب على امام المسلمين، الملك عبد الله بن عبد العزيز، في قطاع غزة والمسجد الأقصى، ولما مات امامهم وحامي ملتهم، أقاموا الصلاة عليه فيها، بلا حرج ولا خفاء ولا حياء، خابوا وخسروا.

انكروا أفضال ال سعود حكام المملكة العربية السعودية العظمى، وشعبها الوفي منذ سنة 1948م ، نسوا وجحدوا جهاد ومقاومة ومعارك وشهداء، الشعب السعودي، الذين كان من أهم المواقع والمعارك التي شارك فيها الجيش السعودي في فلسطين معارك : "حيفا" و" يافا" و "دير سنيد" و"أسدود" و"نجبا" و"المجدل" و"عراق سويدان" و"الحليقات" و"بيرون إسحاق كراتيا" و"بيت طيما" و"بيت حنون" و"بيت لاهيا" وغزة ورفح والعسلوج ووتبة الجيش وعلى المنطار والشيخ نوران، 

وكانت القوة السعودية مسلحة ب: 36 هاون 3 بوصة، 34 مدفع براوننج، 72 رشاش برف، 10 رشاشات عيار 50، 10 رشاشات هونشكس، 750 بندقية 303 بوصات، 10 عربات مدرعة همير، وكانت ذخيرة هذه القوة نحو 21600 قذيفة هاون 3 بوصات، 165000 طلقة 30. وباشرت على الفور القوة السعودية القتال جنباً إلى جنب مع القوات المصرية.

كما نسوا وتناسوا تبرعات حكام المملكة الاوفياء، وافراد شعبها النبلاء، لفلسطين المظلومة، وللمظلومين من الفلسطينيين المسيرين والمضطهدين ، منذ سبعين عام، يبيعون بلادهم لليهود، ويتاجرون ويستثمرون مع الصهاينة، بتبرعات المتبرعين من السعودية العظمى، وغيرها من الدول.

اعرفوا عدوكم يامن تجهلونه .. لا اله الله القوي العزيز الحكيم جل جلاله سبحانه. كشف الله الاستار والأقنعة، واختفت الألوان، ولم يبقى منها الا الأسود والرمادي، يمجدون اكبر ارهابي قتل وقتل بأسبابه سبعة ملايين نسمه، وشرد خمسة عشر مليونًا، في بلدان العراق وسوريا واليمن وغيرها، واكبر من هذا يدعون انهم الفئة المنصورة التي وردت في الحديث، كذبوا، وخابوا، وخسئوا، فرق الله شملهم وفضح الله اخبارهم وهتك الله استارهم، ودمر الله بلدانهم وزلزل مدنهم وقراهم، ولا حقق الله لهم غاية ولا رفع الله لهم راية، وجعلهم الله لكل ظالم غنيمة واية.. ونختتم بقول الشافعي :

جَزَى اللهُ الشَّدَائِدَ كُلَّ خَيْرٍ
        وَإنْ كَانَت تُغصّصُنِي بِرِيقِي
وَمَا شُكْرِي لهَا حمْداً وَلَكِن
    عَرَفْت بِهَا عَدُوِّي مِنْ صَدِيقِي

 



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*