السبت 14 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع الثاني 1441 , 15:40 مساء
الرئيسية » المقالات

الطريق الساحلي خارج عن الخدمة مؤقتا – بقلم الكاتب أ. صالح حمدان الشهري

12 نوفمبر, 2019 لا تعليقات

 

عندما تدركك الصلاة وتتجه لأقرب مسجد لأداء الفريضة أو للتزود بالوقود من أقرب محطة أو لتناول وجبات خفيفة بأحد المطاعم المتناثــرة على هذا الطريق الذي يمر عبر القنفدة والمظيلف والليث حتى جدة أو جيزان وما بينها تصدم من هول المفاجأة بانعدام النظافة والصيانـــــة للمساجد ومحطات الوقود والمطاعم والبقالات، أما الخدمة التي تقدم لعابري هذا الطريق الدولي الهام فمتواضعة جدا، نتيجـــــــــــــــة لغياب المسؤولية وربما لضياعها بين النقل والتجارة والبلديات وشؤون المساجد وأمراء المنا طق والمحافظين.

أما السعودة في كل هذا المرافق الحكومية والأهلية فمعدومة، فلم أرى أي سعودي يقف على أي مرفق من هذه المرافق الخدمية والمثيــــــر للاهتمام أن أغلب هذه العمالة من دولة واحده والمفروض أن تطعم بعمالة من جنسيات مختلفـــــــــــــة لتنوع الخبرة وتبادل الأدوار وضمان السيطرة الإدارية ورفع مستوى الأداء.

أما الناحية الأمنية فالأمر يحتاج الى وقفة جادة من الجهات المعنية وإيجاد الحلول والمعالجات لهذا الفراغ الأمني في كل أو جلّ هذه المرافق الخدمية واعتقد جازما أن هذا ينسحب على كل الطرق الطويلة على مستوى الوطن، ولو قمنا بمسح شامل لكل هذه المرافـــــــــق لوجدنا أن الشقق المفروشة والمطاعم ومحطات الوقود والمساجد والبقالات تدار بأيدي عمالة أجنبية، والأمر فيه سعة، فلو زودنا كل مرفق من هــــذه المرافق بشباب قياديين لهذه المرافق من الناحية الأمنية والخدمية لتكون تحت السيطرة الأمنية والإدارية.

وأعتقد جازما أنه من أوجب واجبات هيئة الترفيه تطوير الخدمات على الطرق الطويلة وتوفير أماكن للراحة والتخفيف من معاناة السفرعلى الطرق السريعة التي تمتد لساعات طويلة. إن الترفيه لا يجب أن يقتصر على الطرب والغناء والرقص بل يجب أن يمتد ليشمل تطور الخدمة للمواطن والمقيم على الطرق والمتنزهــات والجهات الحكومية والأهلية التي لها اتصال مباشر مع المواطن والمقيم الخ..

 لنرتقي بمستوى الخدمة على هذه الطرق فلا بد من تعاون الجهات المعنية التي لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بتوفير طرق سريعــــــــة وآمنة ومن أهم هذه الجهات وزارة النقل ومن أوجب واجباتها صيانة الطرق بصفة مستمرة وأن تكون لها عين ثاقبة لمعالجة كـــل الأضرار التي تتعرض لها الطرق حفاظا على حياة الناس وسلامة عرباتهم وتكثيف لوحات التعليمات والإرشادات لتبقى دائما في عين كــــل من يسلك هذه الطرق، ووزارة الشؤون البلدية والقروية تقوم بإلزام محطات الوقود والمطاعم بالمحافظة على النظافة وتطوير الخدمة وإلزام المطاعـم والمقاهي بالنظافة العامة داخل وخارج المطعم والمقاهي واستخدام ملابس خاصة مثل (القفازات) كما هو الحال في المطاعم والمقاهي داخل المدينة وهذا من واجب وزارة الصحة وعليها أيضا أن تنشئ مراكز صحية على الطرق الطويلة لمعالجة الحالات الطارئة للمسافرين وهــــذا جزء من واجباتها.

المساجد ليست أسعد حظا من المرافق الخدمية الأخرى على الطرق السريعة وما تعانيه من إهمال وسوء إدارة، فهــــــــي تعاني من الإهمال ونقص كبير في الأئمة والمؤذنين وانعدام الإشراف من الجهات المعنية، والمساجد بيوت الله وهي الأولى بالرعاية والمتابعة من أي جهــــــة أخرى، ووزارة الشؤون الإسلامية تقع عليها المسؤولية كاملة قال الله تعالى: (وأن المساجد لله) وقال تعالى: (إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش الا الله..) صدق الله العظيم، وللحديث بقية .. والله المستعان.


                                         



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*